نشاط مكثف لفرع منظمة خريجي الأزهر بالهند

دورات في علوم اللغة العربية ولقاءات تليفزيونية أبرز أنشطة الفرع
قال د. محمد شهاب الدين الأزهري أمين عام فرع المنظمة العالمية لخريجي الازهر بالهند أن اللغة العربية لغة الكتاب والسنّة ومفتاح علوم الشريعة الإسلامية, مشيرًا إلى أن إتقان علومها بشكل صحيح  يعد ضرورة من أجل الفهم الصحيح للقرآن الكريم.

   جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الازهري بمناسبة افتتاح دورة “اللغة العربية مفخرة للأمة الإسلامية” التي ينظمها فرع الهند بالجامعة الرحمانية .

   وأكد د. محمد شهاب الازهري أن اللغة العربية هي وعاء الإسلام ومستودع ثقافته, وضرورة للتفرقة بين النصوص القطعية والظنية, واستنباط الأحكام والمسائل الفقهية اللازمة لحياة المسلمين في كل زمان ومكان, ولمنع الفهم الخاطئ والمتشدد لآيات القرآن الكريم.

   وفي ختام المحاضرة أشاد العلماء والأساتذة بدور فرع المنظمة بالهند في نشر اللغة العربية، وقال الشيخ نعيم الرحماني مدير التعليم بالجامعة, إن هذا النوع من الأنشطة لفرع الهند يوسع دور الازهر ويفتح باباً للاستفادة من المنهج الازهري الذي يتسم بالوسطية والاعتدال .

وعلى صعيد آخر.. قال رئيس الدين أحمد الأزهري عضو فرع المنظمة بالهند أثناء إحدى اللقاءات التليفزيونية أن الإسلام “دين العدل والمساواة”, وأن الإسلام لم يكتف أن يقرر مبدأ المساواة نظرياً بل أكده عملياً بجملة أحكام وتعاليم، موضحاً أن أحكام الإسلام تتسم بالشمول فليس هناك جواز أو ترخيص ممنوح لفئة من الناس  وممنوع  لفئة أخرى, مشيراً إلى دلالة ذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم” :لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى”, مدللاً على ذلك بالمكانة المرموقة التي نالها الصحابي الجليل سلمان الفارسي في المجتمع الإسلامي وبيّن مسار حياته وتضحيته للإسلام.

وسوم: , , , , , , , ,




برنامج السائل والمسئول