كارثة الحسينية تتجدد في مستشفي”ههيا”.. نقص الأكسجين يهدد حياة المرضي

كارثة الحسينية تتجدد في مستشفي”ههيا”.. نقص الأكسجين يهدد حياة المرضي

شهدت محافظة الشرقية، قبل قليل، مشكلة أعادت للأذهان أزمة كبيرة شهدتها المحافظة وتأثرت بها محافظات الجمهورية حتى أصدرت بشأنها وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد بيانًا تفصيليًا؛ إذ اشتكى عدد من الأهالي من وجود مشكلة تتعلق بالمضخة الخاصة بـ”تنك الأكسجين” بمستشفى “ههيا” المركزي، وحاجة المحتجزين بقسم العزل بالمستشفى من المصابين بفيروس كورونا المُستجد لأسطوانات أكسجين بصورة عاجلة لإنقاذ الوضع.
“اللي عنده أنبوبة أكسجين يا ريت يوديها مستشفى ههيا بسرعة علشان أهالينا اللي تعبانين هناك”.. عبارة انتشرت كالنار في الهشيم عبر موقع التواصل الاجتماعي، في استغاثة تصف بصورة كبيرة حجم المعاناة من وجهة نظر كاتب العبارة الأصلية، والذي ذيل استغاثته برقم هاتفه.
تواصل مع صاحب الرقم الاستغاثة وكاتب العبارات، والذي أفاد في حديث مقتضب بأن المشكلة كانت “مشكلة بسيطة كده في مضخة الأكسجين وبنصلحها بس محتاجين أنابيب أكسجين لإخواتنا في المستشفى”، قبل أن يشير إلى أن “المشكلة كان حجمها كبير ومن ساعة جت أنابيب أكسجين كتير ومستنين المهندس الفني ييجي من القاهرة علشان يصلح المضخة اللي فيها المشكلة”.
انتهى الحديث فجأة مع صاحب الرقم، والذي استأذن في انهاء الحديث لإنشغاله بأمرٍ ما، قبل أن يتبع ذلك مقطع فيديو حي لأحد أهالي مركز ومدينة ههيا، من داخل أحد مصانع تعبئة أسطوانات الأكسجين بمركز ومدينة الزقازيق، والذي أشار خلاله إلى أن “المشكلة تم حلها”، منوهًا بأن مديرية الشئون الصحية أرسلت 20 أسطوانة أكسجين وإحدى المستشفيات الخيرية بدورها كذلك أرسلت عدد من الأسطوانات، وأنه لا توجد أزمة على الإطلاق في الأسطوانات حاليًا، قبل أن يؤكد على أن المشكلة تم حلها”.
بدورنا، تواصلنا مع مديرية الشئون الصحية للوقوف على حقيقة ما حدث، ليؤكد لنا الدكتور محمد ناجي الحيوان، مدير الرعاية العاجلة والحرجة بالمديرية، على أن الأمر لا يعدو كونه مشكلة بسيطة في مضخة الأكسجين بـ”التانك” الخاص بالمستشفى.
وأضاف “محمد ناجي ” ، أن المضخة تعطلت فجأة بسبب درجة البرودة، منوهًا بأن المشكلة بسيطة وسيتم التصريح بكافة التفاصيل فور الانتهاء منها بصورة تامة، خلال فترة وجيزة.
وزيرة الصحة تعرض تقارير أزمة الأكسجين بمستشفى الحسينية وزفتى أمام رئيس الوزراء