من الحب ما قتل..كبابجي يشعل النيران في سائق لشكه في ارتباطه بطليقته

من الحب ما قتل..كبابجي يشعل النيران في سائق لشكه في ارتباطه بطليقته

انفصل «عمرو»، الذي يعمل في وظيفة «كبابجي»، عن زوجته بعد زواج دام عدة سنوات، إلا أن حبها الذي استمر داخله رغم انفصالهما جعله يشعر بالغيرة من سائق لمجرد الظن بوجود علاقة آثمة بينه وبين طليقته.. لم يستطع إخفاء مشاعره كثيرا، فاستدرجه وقيّده وقتله حرقا وهو على قيد الحياة، حتى خارت قواه ولفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصاباته، اكتشف الجيران الجريمة بعد انبعاث الأدخنة إلى خارج شقة بالطابق الأرضي بأحد عقارات بولاق الدكرور.
بعدما انفصل الكبابجي عن زوجته، سعت لتبحث عن دخل تعيش منه، فاستدعت جارها «نور الدين» للعمل على توك توك تملكه، وكان يعطيها إيرادا يوميا منه، وظلّ على هذا الحال كثيرا، لكن ذلك لم يرق لـ «عمرو» الذي بات يشك فى وجود علاقة آثمة بين طليقته و سائق التوك توك، فقرر التخلص من الأخير، واشترى مادة «جازولين» المساعدة على الاشتعال، فضلا عن بكرة لاصق بلاستيكي.
التحقيقات التى باشرتها النيابة العامة في القضية رقم 32021 لسنة 2018 جنايات بولاق الدكرور، أوضحت كيفية تنفيذ الجريمة التى جرت أحداثها يوم 31 مارس 2018، حيث ترّصد «عمرو» مرور «نور الدين» بالتوك توك، ولما شاهده صافحه وطلب منه توصيله إلى منزله، لم يرفض الأخير ووصله إلى مسكنه، وهناك أصرّ «عمرو» على ضرورة تناول «نور الدين» الشاي معه داخل الشقة، ومع الإلحاح وافق الأخير.
فور دخولهما الشقة، باغت «عمرو» المجني عليه بعدة ضربات على الرأس حتى خارت قواه، ثم كبّل رجله برقبته، وأحضر الجازولين ونثره على جثته.. بدأ «نور الدين» فى الصراخ والاستغاثة، لكن الجاني كان أسرع وأشعل النيران فيه، حتى تمكنت منه، وخرج يقف أمام العقار لمراقبة الوضع.
بدأت رائحة الدخان والحرق فى الانبعاث إلى خارج الشقة الكائنة بالطابق الأرضي، ولاحظها قهوجي يقيم بجوار الشقة، فأجرى اتصالا بأحد الجيران يخبره بما يلاحظ، فحضر الأخير وتقابل مع «عمرو» يسأله عن مصدر الدخان القادم من الشقة، بدأ عمرو فى الكذب والادعاء أن النيران اشتعلت فى لحاف بالداخل، لكن الجار أصرّ على الدخول، ولما دخل فوجئ بـ «نور الدين» وهو يحترق، فتحفظ على «عمرو» وأبلغ الشرطة.
باشرت النيابة العامة التحقيقات فى الواقعة، بعدما تلقت محضر الشرطة الذي حرره المقدم محمد الجوهري، رئيس مباحث بولاق الدكرور، وأمرت بإحالة المتهم للمحاكمة الجنائية، ونسبت له اتهامات القتل العمد مع سبق الإصرار وحيازة لاصق وموثِق وجازولين بدون تصريح.
ومثُل «عمرو» أمام محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار ممدوح سلمان طبوشة، وعضوية المستشارين حاتم محمد الخولي ومحمد نبيل شفيق، وبحضور مرقس نصحي صادق، وكيل النائب العام، وأمانة سر أحمد صبحي عباس، وبعد المرافعات وسماع الشهود، أصدرت المحكمة حكما حضوريا وبإجماع الأراء بمعاقبة المتهم عمرو عبدالفتاح عبدالحميد طلبه، بالإعدام شنقا.