“نوة الفيضة الكبري “تغرق الأسكندرية

“نوة الفيضة الكبري “تغرق الأسكندرية

اجتاحت مدينة الإسكندرية، أمطار غزيرة، اليوم، تزامنًا مع بدء نوه الفيضة الكبرى، صاحبتها رياح شديدة البرودة، فيما أعلنت المحافظة حالة الطوارئ ودرجة الاستعداد القصوى.
ودفعت شركة الصرف الصحي بعدد من المعدات لتنظيف الشوارع وسحب المياه والتعامل الفوري والسريع مع الأمطار الغزيرة التي هطلت على مدينة الإسكندرية.
وأكد اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، رفع درجة الاستعداد للقصوى في جميع أجهزة المحافظة التنفيذية المعنية للتعامل مع نوة الفيضة الكبرى تحسبا لعدم إستقرار الأحوال الجوية وفقا لتوقعات الهيئة العامة للأرصاد الجوية، والتي تشير إلى انخفاض في درجات الحرارة، واحتمال هطول أمطارا على مناطق متفرقة من المحافظة بكثافة متفاوتة الشدة من غزيرة أحياناً إلى متوسطة وخفيفة، حتى الثلاثاء المقبل.
وشدد المحافظ علي شركة الصرف الصحي ورؤساء الأحياء وجميع الأجهزة التنفيذية المعنية بالمتابعة لحالة الشوارع المختلفة، ورصد أي حالات طارئة تجنبا لحدوث أي مشكلات في أي منطقة نتيجة سقوط الأمطار، وتجهيز فرق عمل للتدخل السريع للعمل على مدار 24 ساعة، والتأكد من تحقيق الانسياب المروري بكافة شوارع الإسكندرية.
وأهابت محافظة الإسكندرية، بالمواطنين توخي الحذر ‏واتخاذ كافة الاستعدادات والتدابير اللازمة للحد من الأثار الناجمة عن تداعيات الطقس.