وكالة الأخبار المصرية تحاوير مدير مستشفى العباسية فيكشف حقيقة الفودو والكتاب الأزرق

27 نوفمبر، 2017

في حوار خاص لـ”وكالة الأخبار المصرية” مع الدكتور جمال عبدالعظيم مدير عام مستشفى الصحة النفسية بالعباسية الكتاب الأزرق هو برنامج علاجي معمول به في أنظمة العلاج من التعاطي وأن المشاركين به يلتزمون بالسرية التامة الذي وضرورة الإهتمام بالمرضى وتذليل كل العقبات لهم أهم واجباتي وزيادة الوعي لدى الشباب للحد من استخدام المواد المخدرة وبناء جيل قادر على رسم مستقبل أفضل لوطنه والحرص على تكوين أسرخالية من الأمراض النفسية والجسدية الناتجة عن ضرب الأطفال وإلى نص الحوار …….

متى تم إنشاء مستشفى الصحة النفسية بالعباسية وما سبب تسميتها بالسرايا الصفرا؟

مستشفى العباسية تم إنشاؤها عام 1883 ومساحتها الحالية تبلغ 68 فدان تقريبا كانت قصراً لأحد الأمراء واندلع فيه حريق كبير التهم القصر ولم ينجو من ذلك الحريق سوى مبنى مكون من طابقين تم طلاءه باللون الأصفر وتحول بعد ذلك إلى أول مستشفى عقلي بالقاهرة عام 1883م ليطلق عليه اسم السرايا الصفرا.

ما هو الفودو وما هي أعراض استخدامه؟

 “الفودو” مخدريسبب السيطرة التامة علي الجهاز العصبى وتؤدي الي تخديره تماما وتصيب متعاطيه باحتقان شديد واحمرار بالوجه وحشرجة في الصوت واتساع في حدقة العين وعندما ينتهي تأثيره علي المتعاطي تزيد الهلاوس السمعية والبصرية التي يشعر بها

يعتبر “الفودو” خليط من (المرمرية والبردقوش) مضاف عليها مستحضرات صناعية قاتلة له مذاق مختلف عن الحشيش والبانجو ويتم تعاطيه عن طريق التدخين في السجائر و تصنف هذه المواد المخدرة الاصطناعية ضمن مجموعة من العقاقير لها تأثير أقوى من تأثير الحشيش والبانجو

وإلى الآن ليس لها تشريع في القانون كونها متاحة حديثا في السوق ووزارة الداخلية تعمل على توفير كواشف لها ستكون متوفرة قريبا لدينا. وهذا النوع من المخدر  يهدف إلى استنساخ و تقليد آثار المخدرات غير المشروعة. ربما كان بعضا من هذه المواد موجود منذ سنوات ولكن تم إدخالها الأسواق في أشكال كيميائية معدلة أو لاقت إقبالا وشعبية جديدة.

ما هو سبب انتشار الفودو والأستركس بين الشباب  

من أسباب انتشار هذا السم القاتل بين الشباب هو الإعتقاد الخاطئ بأنه عشب طبيعي غير ضار وأيضاً رخص ثمنه ويعد أيضاً من أخطر أنواع المخدرات وأيضاً صعوبة الحصول على نبات الحشيش.

ما هو الكتاب الازرق  وهل هو طريقه علاج سريه؟

الكتاب الأزرق او  “زمالة المدمنين المجهولين” برنامج علاجي معمول به في أنظمة العلاج من التعاطي في مصر منذ سنوات، كما أنه منتشر في جميع أنحاء العالم. وأنه فعّال جدا في مساعدة المدمنين بكافة أنواعهم “خمور أو مواد كيمائية أو غيرها” على التخلص من أزماتهم، خصوصا وأن المشاركين بهم يلتزمون بالسرية التامة ويغيرون أماكن اجتماعهم في كل مرة. وأنه وسيلة مهمة وتساعد كثيرا في عدم العودة لطريق الإدمان مرة أخرى وأن المريض يبدأ في حضور اجتماعات زملاءه بعد أسبوعين فقط من التوقف عن التعاطي، وليس حينما يتوقف بشكل تام وبحسب المتداول عن برنامج العلاج، الذي تم وضعه في كتاب وترجم إلى لغات عدة، فإن رابطة المدمنين المجهولين تأسست في أربعينيات القرن الماضي، واختصت أولا بمدمني الخمر ثم تطور الأمر، ليشمل باقي أنواع الإدمان. وبدأت في عقد اجتماعاتها في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، ولا يلتزم أعضاؤها بأية توقيعات رسمية للانضمام إليها، ولا بتوضيح موقفهم من الدين أيا كان. وعقد أول اجتماع لفرع الرابطة بمصر أواخر الثمانينات من القرن الماضي، بمصر الجديدة، ثم تطور ليشمل باقي المحافظات، حيث تعقد رابطة المدمنين المجهولين المصرية ما يزيد على 100 اجتماع بشكل أسبوعي.

وعن الجانب الأسري وخطورة ضرب الأطفال دار هذا الحديث

ما هي الأخطار الطبية الناتجة عن ضرب الأطفال؟

أثبتت الدراسات الأخيرة أن أضرار ضرب الأطفال يمكن أن تكون لها تأثير سلبي وخطير على الأطفال، بل قد تؤدي إلى انتشار العديد من المشكلات الصحية جسديًا ونفسيًا عندما يكبر هؤلاء الصغار. يُنتج جسم الإنسان الأدرينالين بمعدلات زائدة وحادة خلال الخوف والغضب والعقاب البدني، وعند تكرار هذا يحدث فشل في توازن الغدد الصماء على المدى الطويل، وقد لا تستطيع العودة إلى الشكل الطبيعي، ويُصبح الطفل أكثر عرضة للغضب مع عدم السيطرة على الانفعالات ونوبات العنف.

ويظن البعض أن الضرب في بعض الأماكن غير مؤذٍ، لكن حتى الضرب على الأرداف يؤدي لمشكلة نفسية قد تؤثر على العقل، وتربط بين الألم والمتعة الجنسية، خاصة إن حدثت بطريقة فيها تحرّش أو فيها عنف شديد، قد يؤثر على الصغار نفسيًا في مرحلة البلوغ.

وبالانتقال إلى خطورته الجسدية، فالضرب على الطرف الأدنى من العمود الفقري يرسل موجات الصدمة على طول العمود الفقري، ويمكن أن يصيب الطفل وينتشر الألم أسفل الظهر أو قد يتطور للشلل أو وفاة الطفل.

الأعراض الشهيرة (حالات إغماء متكررة, تأخر في الكلام والتهتهة, الفزع الليلي, التبول اللاإرادي, الخوف والاكتئاب)

وسوم: , ,




فيس بوك وكالة الاخبار المصرية