التخطي إلى شريط الأدوات

وزير الصحة : جارى دراسة حجم انتشار الأمراض السرطانية فى مصر

وزير الصحة وكالة الأخبار المصرية

وكالة الاخبار المصرية

قام  عادل عدوى “وزير الصحة والسكان” صباح اليوم بتدشين ورشة عمل السجل القومي للأورام بحضور د. زولتان كالو “أستاذ اقتصاديات الصحة المجري”، مؤكداً على الدور الذى توليه الوزارة للوقاية و لمكافحة كافة الأمراض وخاصة الأمراض غير السارية والتي يتجه العالم ككل إلى بذل المزيد من الجهد في سبيل الحد من انتشارها وأبرزها الأورام.

وقال عدوي خلال كلمته التى ألقاها أن الهدف الأساسي من مشروع السجل القومي للأورام هو دراسة انتشار الأمراض السرطانية بين المصريين لبناء خطط واستراتيجيات قائمة على أسس علمية سليمة من أجل المساهمة في تخفيف عبء أمراض الأورام  و التى تمثل خطراً حقيقياً على المصابين بها ،لافتاً إلى تفاقم حجم المشكلة مع تفشي عوامل الخطورة المسببة للأمراض كإرتفاع معدلات التدخين و كذلك إنتشارالأنماط الغذائية الغير صحية.

وأضاف وزير الصحة أن هذا المشروع يخضع لإشراف اللجنة العليا لمكافحة الأورام لدورها العلمى الإستشارى و ليس التنفيذى  و التى تم تشكيلها وفقاً للقرار الوزاري رقم 660 لسنة 2013 من أساتذة متخصصين في علوم الأورام من اغلب الجامعات ومراكز السرطان المنتشرة في أنحاء الجمهورية ، مشيراً إلى أن هذه اللجنة علمية استشارية وليست تنفيذية.

وأكد على سعى الوزارة  لتعميم استخدام نظام الميكنة للسجل الطبي لمريض الأورام و الذي يساهم في تقديم حلول لتسهيل تقديم الخدمة وتحديد حجم مشكلة السرطان من خلال قاعدة بيانات موحده و بإعتبارها أولى الخطوات الأساسية التي يبني على أساسها كيفية التعامل مع المرضي ووضع سياسات العلاج.

لافتاً إلى إحصائيات السجل القومي للأورام في مصر ، والتى تشير الي وجود حوالي 100 ألف حالة سرطان جديدة كل عام موزعة بين الرجال والسيدات، ويعتبر سرطان الثدي هو الأكثر شيوعا بين السيدات وسرطان الكبد الأكثر شيوعا بين الرجال المصابين بالسرطان في مصر كما تبلغ نسبة حدوث الأورام في الأطفال 8% من الأعداد الكلية لحدوث المرضى كما يرتبط ازدياد سرطان الكبد بالأصابه بفيروس سي و الذي يمثل مشكله  صحيه كبري في مصر حيث وصلت نسبة الإصابة بسرطان الكبد إلى 39 حالة جديدة كل عام لكل 100 ألف نسمة لدي الرجال و27 حالة جديدة كل عام لكل 100 ألف نسمة لدي الجنسين.