محافظ المنوفيه يفتتح أعمال المؤتمر السنوي الثاني لجمعية النيل للأمراض الصدرية

محافظ المنوفية
محافظ المنوفيه يفتتح أعمال المؤتمر السنوي الثاني لجمعية النيل للأمراض الصدرية-وكالةالاخبارالمصرية

خاص- وكالة الاخبار المصرية

افتتح الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفيه  أعمال  المؤتمر السنوي الثاني لجمعية النيل للأمراض الصدرية تحت عنوان “أمراض الصدر والعناية المركزة “وذلك تحت رعايته وبحضور الدكتورة هناء سرور وكيل وزارة الصحة بالمنوفيه وتحت رعاية الاستاذ الدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفيه والاستاذ الدكتور أحمد فرج القاصد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا وبرئاسة الدكتور إبراهيم المحلاوي أستاذ الامراض الصدرية بكلية طب المنوفيه ،

وفي كلمة ألقاها محافظ المنوفيه عبر عن سعادته البالغة لدعوته لحضور هذا المؤتمر مؤكدا علي أصالة وعراقة ووطنية  شعب المنوفيه الذي يفخر بكونه محافظا لها مشيراإلي أن كون المنوفيه تضم جامعتين ليس إلا دليلا علي اهتمام قيادات المحافظة وشعبها بالعلم وايمانها برسالته وأضاف ان المنوفيه كانت ومازالت منارة لتخريج علماء في شتي المجالات خاصة علي مستوي الطب كما أكد علي تفرد المنوفيه بتنوعها الثقافي والتعليمي والصناعي والزراعي بالدرجة الاولي .

وقد أشارت الدكتور هناء سرور إلي أن الدكتور هشام عبد الباسط كان يشمل جامعة السادات برعايته وتقديم الدعم الكامل للجامعة علي كافة المستويات قبل أن يصبح محافظا للمنوفيه وطالبته بأن تلقي جامعة المنوفيه وهي الجامعة الأم دعمه المتواصل وأكدت علي أن دعم تعليم الطب بالجامعات هو الركيزة الاولي للإرتقاء بالمستوي الصحي في كافة التخصصات وقد أسفر ذلك الاهتمام عن علاج أول حالة مصابة بانفلونزا الطيور في مستشفي صدر المنوفية مؤكدة أنها تضم كفاءات لاتقل قدرا عن كبري مستشفيات الصدر بالجمهورية .

وفي ختام الجلسة الافتتاحية قدم الدكتور ابراهيم المحلاوي درع الجمعية للدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفيه تقديرا لجهوده في دعم وإنجاح المؤتمر موجها دعوته لمحافظ المنوفيه بالمشاركة المستقبليه في كافة أنشطة الجمعيه

يذكر أن “جمعية النيل للأمراض الصدرية “تأسست في أغسطس 2013بمدينة شبين الكوم وحددت مهامها في عمل مؤتمرات وورش عمل في مختلف التخصصالت وخاصة أمراض الصدروقد سبق ونظمت الجمعية مؤتمرها الاول  في العام الماضي تحت عنوان “يوم الانفلونزا “وورشة عمل لتدريب سبعين طبيبا علي المنظار الشعبي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.