وزير الآثار في فعاليات افتتاح بيت المتروبوليتان بالأقصر

 

وزير الآثار في فعاليات افتتاح بيت المتروبوليتان بالأقصر -وكالة الاخبارالمصرية
وزير الآثار في فعاليات افتتاح بيت المتروبوليتان بالأقصر
-وكالة الاخبارالمصرية

كتب – دعاء أحمد

افتتح  ممدوح الدماطي وزير الآثار  مقصورة الإله رع حور آختي بمعبد الدير البحري بالأقصر والمعروفة بمقصورة الشمس الأثرية  وذلك بعد  انتهاء البعثة  المصرية البولندية العاملة هناك من أعمال الترميم الخاصة بها،  حضر الافتتاح هشام زعزوع وزير السياحة  والدكتور محمد سيد بدر محافظ الأقصر وإلهامي الزيات ورؤساء قطاعات المشروعات والتمويل بوزارة الآثار وعدد  من علماء الآثار و الشخصيات العامة.

أعرب وزير الآثار  خلال مراسم الافتتاح  عن بالغ تقديره للتعاون المثمر بين وزارة الآثار  والبعثة البولندية  والذي  استمر لسنوات طويلة دامت 50 عاما كاملاً  بمعبد الدير البحري بالأقصر، لتتوج اليوم  بانتهاء العمل من ترميم مقصورة الشمس الأثرية،  موضحاً أن أعمال ترميم المقصورة  اشتملت على الترميم المعماري للكتل الحجرية المتساقطة  نتيجة لعوامل الزمن، بالإضافة إلي أعمال الترميم الدقيق  للنقوش  الداخلية والخارجية .

من جانبه أهدى د. Zbigniew Szafranski  رئيس البعثة البولندية العاملة بالدير البحري  وزيري الآثار والسياحة الكتاب الخاص بأعمال البعثة البولندية والذي يحمل عنوان ” الدير البحري – معبد حتشبسوت ”  والذي تسجل البعثة من خلاله  مراحل عملها بالموقع وما تم من انجازات لحماية هذا التراث الأثري والحضاري حتى الآن  .

كما حرص  د. الدماطي على زيارة  مقبرة الملكة نفرتاري وسط تغطية إعلامية واسعة احتفالاً بمرور 110 عاماً  على اكتشاف المقبرة، وأكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد هناك على حرص وزارتي الآثار والسياحة  للتكاتف من أجل دفع مسيرة العمل  وإعادة نسب زيارة المواقع والمزارات الأثرية إلي سابق عهدها،  الأمر الذي يتطلب العمل على خلق  أجواء جاذبة تشجع الزائر على العودة من جديد للتعرف على  حضارتنا المصرية بكل ما تحظى به من كنوز لا تقدر بثمن .

وفي نهاية  الجولة حرص  الحضور على زيارة  بيت المتروبوليتان والذي تقيم به وزارة الآثار احتفالية خاصة بعد قليل بمناسبة مرور 101 عام على  إنشائه من قبل بعثة متحف المتروبوليتان والتي ساهمت في العديد من  الانجازات الأثرية بالمنطقة. ويتضمن الاحتفال  عرض  مجموعة من الصور التوضيحية  تشرح تاريخ  المكان ومراحل بناءه ،  والتي بدأت عام 1914  ليكون مقراً لإقامة البعثة  في فترة عملها بالقرنة في أوائل القرن العشرين،  إلي أن أصبح مقراً لإقامة أعضاء  البعثة البولندية  القائمة على ترميم  الدير البحري منذ عام 1961  وحتى الآن.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.