وزيرة التضامن الإجتماعى توقع مشروع مواجهة عمالة الاطفال

غادة والى وزير التضامن الاجتماعى - وكالة الأخبار المصرية

تقرير – دعاء احمد  

وقعت وزارة التضامن الاجتماعي صباح اليوم مذكرتي تفاهم مع منظمتين تابعتين للأمم المتحدة هما برنامج الأغذية العالمي وهيئة المرأة التابعة لها 0 تأتي مذكرة التفاهم الأولي بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي لتعزيز فرص التعليم أمام الأطفال المتسربين من التعليم في مصر ومكافحة انخراطهم في العمل بسن الطفولة وفق مشروع الإتحاد الأوروبي لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز دور المجتمع المدني في مصر والذي تم توقيعه في 27 نوفمبر 2013 بقيمة 59 مليون و 500 الف يورو .. أما مذكرة التفاهم الثانية فقد وقعتها غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ممثلة عن الحكومة المصرية وزياد شيخ مدير برامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالإنابة.

مواجهة عمالة الاطفال 

  وأكدت غادة والي وزير التضامن الاجتماعي التي وقعت المذكرتين عن الجانب المصري أن المشروع الأول يواجه مشكلتي عمالة الأطفال وتسربهم من التعليم بحلول جديدة ومبتكرة وشاملة وأوضحت الوزيرة أن توفير الحوافز للأسر الأكثر فقرا ومد أنظمة الحماية الاجتماعية لهم تأتي علي رأس هذه الحلول بحيث ترفع عبء إعالة هذه الأسر عن كاهل أطفالهم وتمنع تسربهم من العملية التعليمية وهو ما سيكون أحد شروط تمتع تلك الأسر بهذه الحوافز المادية.

كما يساهم المشروع في زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس المستهدفة لأستعياب نحو 100 الف طفل خاصة الإناث بجانب رفع نسبة الحضور بالعملية التعليمية لأكثر من 80٪ وذلك من خلال فرص تعليمية في مدارس ذات جودة يتوافق مع ذلك توجيه حملات منزلية لتوعية أسر الأطفال بأهمية الحرص علي إرسال أطفالهم للمدارس .

تدريب 50 الف ربة منزل من أمهات اطفال الشوارع

  كما يهدف المشروع لتدريب 50 الف ربة منزل من أمهات هؤلاء الأطفال علي مهارات تصميم وتنفيذ وإدارة المشروعات المدرة للدخل يصاحبها فرصا لإتاحة قروضا متناهية الصغر لنحو 10 الأف سيدة ربة منزل بما يمكنهن من البدء في تنفيذ وإدارة مشروعات تدر دخلا ويتولي المشروع اختيار المنظمات غير الحكومية التي ستقوم بتنفيذ وإدارة القروض الدوارة متناهية الصغر وفق إجراءات ومعايير تضمن الجودة والعدالة وتحقيق التنافسية وتعكس خبرات المنظمات غير الحكومية المنتقاة في مجال إدارة القروض .وتقضي المذكرة بأن مدة اتفاق التعاون بين الطرفين عامين من تاريخ بدءها وتكون قابلة للتجديد بموافقة الطرفان وتجديد الاتفاق بين برنامجي الأغذية العالمي والإتحاد الأوروبي .

وقالت لبني المان ممثل برنامج الأغذية العالمي في مصر أن المشروع يغطي 16 محافظة من محافظات الجمهورية التي تضم قري هي الأكثر احتياجا منها بمحافظات الصعيد: الفيوم والمنيا وبني سويف وسوهاج وأسيوط وقنا والجيزة والأقصر وأسوان بجانب 6 محافظات بالوجه البحري: الشرقية والدقهلية والبحيرة والقليوبية والغربية وكفر الشيخ إضافة إلي محافظة واحدة بالمنطقة الغربية وهي مطروح.

وستتولى لجنة من وزارة التضامن الاجتماعي وبرنامج الأغذية العالمي الاشتراك في التقييم الدوري للمشروع وحسن إدارته ويستهدف المشروع في عامه الأول 57 الف و 200 طفل في 7 محافظات من خلال إلحاقهم في الفين و 373 مدرسة.

الحاق ل 57 الف و 200 طفل بالمدارس

   وفيما يخص المشروع الثاني فقد أكدت والي أن الاتفاق يقضي بتحسين قدرات مراكز الاستضافة للنساء ضحايا العنف وتطوير نوعية الخدمات المقدمة فيها وتدريب العاملين بتلك المراكز علي كيفية التعامل معهن لتعزيز نظم التأهيل وإعادة دمجهن في الحياة والمجتمع وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهن بجانب برامج لتنمية المهارات والأنشطة المدرة للدخل وتوفير الحماية لهن وأضافت أنه سيجري تقييم دوري لتلك المراكز لتحديد قدراتها علي الاستجابة لاحتياجات نزلائها ممن يتعرضن للعنف بسبب النوع وكونهن سيدات علي أن يصاحب ذلك أنشطة أخري لزيادة الوعي المجتمعي بالقضية وخاصة في المناطق الفقيرة التي تنتشر فيها الظاهرة .ويمتد التعاون بين الطرفين لعامين من تاريخ التوقيع عليه ويجوز تجديده لمدد أخري مماثلة.

وقال زياد شيخ مدير برنامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالإنابة أن الهيئة إحدي منظمات الأمم المتحدة المكرسة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وتكافؤ الفرص ومكافحة التميز في جميع أنحاء العالم بإعتبارها الذراع التنفيذية للأمم المتحدة في مجالات التنمية المستدامة والقضاء علي الفقر والنهوض بالمراة والحكم الرشيد وسيادة القانون