التخطي إلى شريط الأدوات

بحضور محافظ أسيوط :الكفن ينهي خصومة ثأرية بين عائلتين بمركز البداري

محافظ أسيوط
بحضور محافظ أسيوط :الكفن ينهي خصومة ثأرية بين عائلتين بمركز البداري -وكالة الاخبار المصرية

أسيوط – محسن حفنى

أنهت لجنة مصالحات محافظة أسيوط برئاسة الشيخ محمد العجمى وكيل وزارة الأوقاف وبحضور المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط الخصومة الثأرية بين عائلتي الخطيب ونصير بقرية نزلة القنطرة التابعة للشيخ عتمان بقرية العقال القبلي بمركز البداري بتقديم الكفن إلى أولياء الدم.

وقدم  محافظ أسيوط في كلمته الشكر لكل أبناء البداري ولجنة مصالحات المحافظة التى تقدم كل العون لخدمة  المجتمع لافتاً إلى أن أبناء مركز البداري بهذا الصلح ضربوا مثلاً يحتذى به بين العائلات للم الشمل وحفظ الدم و الأرواح والبعد عن كل ما يثير بذور الفتنه والعنف التى يتوارثها الأجيال على مر السنين.

وأضاف أتوجه بالشكر لكل من سعى وتدخل للصلح و أطالب أبناء البدارى بضرورة إعلاء قيم ومبادئ الاديان السماوية السمحه والعمل على نبذ بذور الفرقه بين العائلات ونحن مطالبون جميعاً بالحفاظ على الوطن الغالي فى ظل هذه المرحلة الفارقه من تاريخه التي تحتاج للترابط و التراحم والتصدى لمحاولة البعض لهدم المجتمع وإثارة بذور الفتنه بين أبنائه كما تقدم بالشكر للأجهزة الأمنية التي تعمل جاهده على حفظ ونشر الأمان و السلام فى ربوع المحافظة.

وأكد الشيخ محمد العجمي خلال كلمته في الصلح دعم المهندس ياسر الدسوقي للجنة المصالحات وسعي القيادتين التنفيذية والأمنية بالمحافظة إلى حل مشاكل المواطنين والوقوف عليها  واحتواء أى خلافات أو نزاعات تنشأ بين أفرادها خاصة في تلك الظروف التي تمر بها مصر والتى تحتاج فيها إلى كل الأيادي المخلصة من أبنائها.

وقال رئيس لجنة المصالحات بالمحافظة أن الخصومة تعود إلى خلاف وقع فى 18 يناير الماضي وأسفر عن وفاة أحمد محمد أحمد السيد من عائلة الخطيب وتم إتهام أحد أبناء عائلة نصير ويدعى أحمد راوي محمد نصير مشيراً إلى أن أولياء الدم قبلوا بالصلح حقناً للدماء بعد تقديم الكفن من جانب عائلة المتهم وقد تم الصلح والتراضي والتعهد بعودة العلاقات الطبيعية بين العائلتين حيث يرتبطان ببعضهما بروابط نسب ومصاهرة.