وكيل وزارة التعليم بالقليوبية داعيا النهوض بالقرائية ووصفا بأنها مستقبل التعليم فى مصر

عفيفي فرج

تعد وزارة التربية والتعليم  من أهم الوزارات فى تاريخ الحياة المصرية المعاصرة خاصة ان التعليم يشبة الما والهواء معا و هى من أهم المصادر فى ناتج العقول المستنيرة، و وفق خطط وأهداف الوزارة المحققة لسياسة التعليم في توضيف تقنيات التعليم والإتجاهات الحديثة المناسبة في التربية والتعليم،استكما ل متابعة  الاهداف لتطوير وتقويم وتجويد العملية التربوية كشف اثناء زيارة فى اللقاء المفتوح ل د.عبد الله عمارة وكيل اول وزارة التربية والتعليم بالقليوبية لإدارة القناطر الخيرية التعليمية بحضور ا.عفيفى فرج مدير ادارة القناطر الخيرية ولفيف مجموعة من قيادات التربية والتعليم بالقليوبية والمهتمبن  على تبنى خطة  مشروع وحدة القرائية على مستوى المحافظة، واستعرض عماره خلال اللقاء، تجربة قوافل المتابعة التعليمية.

وأكد أن الهدف منها هو تشخيص واقع العملية التعليمية بالإدارة لوضع خطط التطوير مستعرضا للنماذج التعليمية التى قدمتها عددا من الدول المتقدمة في مجال التعليم مثال تجربة ماليزيا وسنغافورة داعيا الجميع للتكاتف والتعاون والجد والاجتهاد للنهوض بالعملية التعليمية من أجل الارتقاء ببلدنا الحبيبة مصر. وومن جهتة طالب د. عبدالله عمارة  مديرى المدارس بتشكيل غرفة عمليات داخل المدارس للتواصل مع غرفة عمليات الإدارة والمديرية لمواجهة اى طوارىء، وعدم غلق التليفون الخاص بمديري المدارس طوال فترة الامتحانات، وضرورة تواجد جميع العاملين بالمدارس أثناء انعقاد الامتحانات، بحيث لا يقتصر ذلك على المتواجدين باللجان فقط وذلك لحماية المدارس وتأمينها. كماشددا  على ضرورة عمل قاعدة بيانات خاصة بكل مدرسة وتحديثها ومطابقتها بقاعدة البيانات الموجودة بالإدارة، ومؤكدا على  عدم  تصدير  أى مشكلات امام مكتبى  وفى ذات الوقت  مطالبا بحلها داخل المدرسة أو داخل الإدارة ، موجها تعليمات مشددة لمدير إدارة القناطر الخيرية التعليمية ومديرى المدارس المشاركة فى الاستفتاء على ضرورة إعداد المدارس وتجهيزها للجان الاستفتاء على الدستور، من حيث النظافة والإضاءة والاتصالات والمرافق وتوفير مستلزمات العملية الانتخابية. ،و موحذر مديري المدارس   من ترك مدارسهم مع مراعاة التسلسل الوظيفي عند عرض الاحتياجات أو المشكلات على أن يكون العرض من خلال مديري الإدارات حتى لا يتعطل العمل بالمدارس،وردا على عددا من التساؤلات ومنها ما طرحه هشام حمزة رئيس مجلس الأمناء بخصوص العجز الشديد في أعضاء هيئة التدريس قال عماره لا يوجد عجز صارخ ولكن هناك سوء توزيع داخل المحافظة وسيتم تداركه وبالنسبة لمشكلة المدرسين المتعاقدين قال انه تم حصر جميع الأسماء وعمل قاعدة بيانات خاصة بهم وتم إرسالها إلى شئون العاملين بالوزارة وجاري توفيق أوضاعهم مع وزارة المالية وبخصوص مشكلة مدرسي قرار «515» قال انه تم تحرير عقود لهم لتوفيق أوضاعهم