ننشر نص كلمة الرئيس السيسى فى الغداء الذى اقامه ملك اسبانيا

الرئيس عبد الفتاح السيسى
الرئيس عبد الفتاح السيسى

تقرير – دعاء أحمد

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى:”إن العالم بحاجة إلى تحالف شعوب وحضارات فى مواجهة التطرف والكراهية التى تمثل بيئة خصبة لانتشار الإرهاب، مع ما يمثله من تهديد لاسس وحضارة انسانية”.

واستهل “السيسى” كلمته  بتوجيه عميق شكره له ولزوجته، واعتبر أن كلمة الملك عبرت بصدق عن قوة العلاقات بين البلدين وشعبهم، وقال:”الحضارة المصرية كانت لها اسهام كبير فى البحر المتوسط، ونحن نتطلع للعمل سويا من أجل أن يكون عملنا سبيل لتحقيق امال وتطلعات شعوبنا وشعوب المتوسط”.

وأضاف:”أن العلاقات التى تجمع بين مصر واسبانيا فى مجالات الثقافة والفنون توفر لنا سبيل لتدعيم العلاقات السياسية وتقيم شراكة اقتصادية، وقد تناولت المباحثات الرسمية مع رئيس الوزراء الاسبانى، سبل التعاون فى مجالات تضاف إلى القائمة الحالية، خاصة المشاركة الاسبانية الفعالة فى مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى بشرم الشيخ، والذى كشف عن فرص الاستثمار التى يوفر الاقتصاد المصرى، ولقد كان بيان اسبانيا فى المؤتمر محل تقدير كبير حكومة وشعبا، خاصة انه استطاع من خلال كلمات صادقة ابراز دور مصر، وضمان سلام وامن منطقة الشرق الاوسط، لاسيما أن مصر تخطو خطوات بثبات لانجاز الانتخابات التشريعية، لاستكمال مؤسسات الدولة المصرية، ونحن نسابق الزمن لبناء مجتمع عصرى يوفر العيش الكريم لمواطنيه ويحقق حرية واستقرار وعدالة اجتماعية”.

وأشار “السيسى” إلى اسهام والد ملك اسبانيا إلى مصر، والذى سيسجله التاريخ لدوره فى اثراء الديمقراطية فى اسبانيا، والتى يستكملها ملك اسبانيا بحكمة وحيوية والتى تتميز بها الشخصية القومية الاسبانية، واختتم السيسى كلمته بشكر الملك على حسن الاستقبال وما لمسه فى المباحثات من نية صادقة لتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.قال الملك فيليبي السادس ان مصر هي البلد العربي الاكبر ولها دور اساسي في منطقة الاوسط وشمال افريقيا ومن هنا تجدد باستمرار حضورها الفعال وتاثيرها في المحفل الدولي وهذا الي جانب كونها مقرا لبعض المؤسسات الرفيعة فى العالم الاسلامي

وأضاف بلدكم يعط مرجعية جماهيرية واننا نثمن عاليا هذه الزيارة ونعتبرها ذات اعمية علي نحو خاص في ظل الظروف الصعبة والماساوية التي تعيشها اكثير من الاماكم في المنطقة وهناك حاجة ماسة لزيادة الجهود والتعاون الدولي من اجل تعزيز فرص السلام بالمنطقة واضاف ان مصر شغلت ومازالت مكانة مميزة في مخيلة سائر شعوب الارض بوصفها احدي حواضن الحضارة البشرية بفضل تاريخها

وتابع ” يسعدني ان يرافقنا اليوم بعض العلماء الإسبان البارزين المختصين بالمصريات إضافة إلى عدد كبير من الفنانين والمثقفين ممن تربطهم أواصر وثيقة بمصر”، مستطردا إن اسبانيا تعرف حق المعرقة أن لها في مصر صديق وشريك استراتيجي في منطقتكم، مدللا على ذلك بالاتفاقيات التي تم توقيعها أمس.

وأكد اهتمام بلاده ببناء علاقة شراكة استراتيجية شاملة مع مصر، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس السيسي تساهم في تحقيق ذلك، وقال ان أهم المجالات التي تثري العلاقات بين البلدين المجال الأمني.

وأوضح أن الإرهاب الذي يهدد المنطقة والعالم أصبح الهاجس الأول لمصر وإسبانيا ودول أخرى، معربا عن مواساته لمصر في الأرواح البشرية التي راحت ضحية الإرهاب، ومؤكدا أن إسبانيا تقف إلى جانب مصر في هذه القضية.

وقال ” في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط حروبا واضطرابات تبرز مصر بوصفها قوة رئيسية للاستقرار والتوازن في المنطقة، حيث تتشابك مصائر الشعوب في عالم اليوم”، مؤكدا دعم بلاده لجهود مصر والعرب في مواجهة التطرف.

وأضاف إن إسبانيا تدعم رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصر كبلد يراهن على المستقبل، ويحقق النمو ويضع نصب عينيه ترسيخ قاعدة اقتصادية في القارة الإفريقية والعالم العربي، مقدما التهنئة للرئيس على نجاح المؤتمر الاقتصادي، الذي عقد في شرم الشيخ مارس الماضي، وشارك فيه ٣٠ من كبرى الشركات الإسبانية ضم وفد رسمي.

وأكد ضرورة العمل على رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين إلى درجة تناسب تميز علاقاتنا السياسية، معربا عن استعداد بلاده لمساعدة مصر في النهوض باقتصادها وتطوير الفرص المتميزة لديها من أجل ازدهار شعوب البلدين.

وأشار إلى أنه بفضل دعم مصر تم اختيار إسبانيا عضوا في مجلس الأمن للفترة من ٢٠١٥ و٢٠١٦، وسلنتقي معا خلال عام ٢٠١٦ عندما يتم اختيار مصر كعضو في مجلس الأمن، وقال ” أمام بلدينا فرصة جديدة لمواصلة التعاون للدفاع عن قيم السلام والأمن في كل أنحاء العالم، ونتواقق حول القضايا الإقليمية الملحة” معربا عن ثقته في وقوف مصر كمحور مميز لحل الأزمات القائمة في ليبيا وسوريا واليمن والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، عبر حل يقوم على الحوار.

وأشاد الملك بسيلسة الجوار الجنوبي للاتحاد الاوروبي، مؤكدا أن مراجعتها ستمنح كل الأطراف إطار لتعزيز العلاقات على كافة الأصعدة وتأمين فرص للمستقبل لشعوبنا، مجددا التزام إسبانيا بالتعاون مع العالم العربي بشكل عام ومصر بشكل خاص وقال ” بإنكانكم أن تعولوا علينا وأنا على ثقة من أننا يمكن أن نعول عليكم”، مختتما كلمته بتمني الصحة والسعادة للسيسي والازدهار والسلام لمصر.