نكشف حقيقة تحطم عصا توت عنخ آمون

توت عنخ امون
توت عنخ امون

كتب – دعاء احمد                          

نفى  طارق توفيق المشرف  العام على مشروع المتحف المصري الكبير ما تردد  ببعض المواقع الإخبارية بشأن تحطم قطعيتين أثريين من القطع المودعة بمعامل ترميم المتحف المصري  الكبير  أثناء عمليات نقلها من المتحف المصري  بالتحرير، موضحا أن العصا الأولى والتي تخص الملك توت عنخ آمون،

كانت قد تم ترميمها في عصور سابقة بمادة شمعية وغيرها من المواد  القابلة للتحلل مع مرور الزمن، الأمر الذي تطلب إجراء بعض إعمال الصيانة و الترميم المتخصصة على العصا بعد وصولها  إلي معامل  المتحف الكبير بما يضمن حمايتها  ويتناسب مع قيمتها الأثرية والحضارية .

وأضاف د. توفيق أن العصا كانت في حاجة إلي  إزالة بقايا الترميم  القديم  وإجراء  أعمال  تنظيف وتعقيم  طبقا لأحدث  الدراسات والآليات المستخدمة  حاليا بما يتفق مع الطفرة العلمية الحديثة في مجال الترميم،  من خلال  معامل المتحف الكبير والتي تمثل احدث  المعامل  المتخصصة في شتى مجالات الترميم بمصر والشرق الأوسط، لافتا إلي انه  لابد وان تخضع القطع الأثرية المودعة بالمتحف الكبير إلي  أعمال الصيانة  أو الترميم وفقا لما تحتاجه كل قطعة على حده

وذلك تمهيدا لإعداد  وتجهيز هذه القطع لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف الكبير ويتم عرضها داخل قاعاته عند الافتتاح .

كما أشار توفيق إلي أن  العصا الأثرية الثانية والتي ترجع إلي عصر الدولة الوسطى  موثقة ومثبته  بسجلات المتحف المصري بأنها  منفصلة   في  خمسة أجزاء  وذلك منذ أن تم الكشف عنها ،

وأكد  أن تلك العصا لم  تتعرض  لأية مظاهر للتلف أو التكسير نتاجا عن  عمليات النقل بل أنها تخضع لأعمال الصيانة والترميم اللازمين للقطعة دون أن تتعرض إلي أيه حوادث، مناشدا وسائل الإعلام المختلفة بضرورة تحري الدقة فيما تطلقه من أخبار  خاصة حينما يتعلق الأمر بجزء من تاريخ وهوية الشعب المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.