وزارة الشباب تطلق برنامج “مستقبلنا في ايدينا” بالاسكندرية

المهندس خالد عبد العزيز -وزير الشباب والرياضة

دعاء احمد

أطلقت الادارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني بوزارة الشباب الرياضة فعاليات المرحلة الثانية من دورة إعداد المدربين ضمن برنامج دعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية لتمكين الشباب من المشاركة الفعالة في المحليات والعمل العام والتي تستمر حتى 2 يونيه المقبل بالمدينة الشبابية بالاسكندرية

حضر فعاليات افتتاح المرحلة الثانية الدكتور مسعد رضوان، مساعد أول وزارة التضامن، الدكتورة نعمات ساتي، وكيل وزارة رئيس الادارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني بوزارة الشباب والرياضة، الدكتور سمير الفقي مدير برنامج تأهيل الشباب ودعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية، حسام عبد النبي، مسئول برنامج الشباب بمؤسسة أجيال مصر لتنمية الشباب والنشء، خالد عبد الحليم، رئيس وحدة تطوير الإدارة المحلية  بوزارة التنمية المحلية، علاء عبد العاطي، معاون وزير التضامن لشئون الرعاية، لفيف من قيادات الادارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني بوزارة الشباب والرياضة.

أوضحت “ساتي” أن البرنامج يلقى اهتماماً كبيراً من مؤسسات الدولة والمجتمع المدني، مشيرة أن هناك اتجاه حالي من القيادة السياسية ومؤسسات الدولة نحو تمكين الشباب.

أشارت نعمات ساتي أن البرنامج يتم تنفيذه من خلال تعاون مشترك بين وزارة الشباب والرياضة، ووزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة التنمية المحلية، ومؤسسة أجيال مصر لتنمية الشباب والنشء، بالاضافة الى بيت الخبرة البرلماني.

وفي كلمته، أشاد الدكتور مسعد رضوان بالبرنامج واهدافه في بناء كوادر شبابية ناجحة، مبيناً أن المرحلة الحالية ليست نهاية المطاف.

من جهته، أكد خالد عبد الحليم أن البرنامج سيستمر حتى يؤتي ثماره، مشيداً بالمرحلة الاولى وما نتج عنها من إفراز كوادر شبابية واعدة.

ذكر عبد الحليم أنه خلال المرحلة الثانية من البرنامج سيتم استكمال الموضوعات الخاصة بالتنمية المحلية، مبيناً أن وزارة التنمية المحلية ستعقد ورش عمل عن كيفية ممارسة العمل المحلي من أجل الوصول إلى كوادر قادرة على العمل في المحليات.

فيما أوضح  حسام عبدالنبي مسئول برنامج الشباب بمؤسسة أجيال مصر لتنمية الشباب والنشء، أن الشراكة بين الوزارات ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في شئون الشباب انتج هذا البرنامج، لافتاً للترتيبات والتجهيزات الخاصة بالبرنامج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.