التخطي إلى شريط الأدوات

اتحاد المقاولين العرب يطلق أول معرض دولي شامل بعمان غد

العرب-1

خاص – وكالة الاخبار المصرية

تنطلق يوم غد الثلاثاء  في العاصمة الأردنية عمان، فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي الأول والشامل للمقاولات  الذي ينظمه إتحاد المقاولين العرب ووزارة الاشغال العامة وبدعم من نقابة المهندسين الأردنيين وجمعية المستثمرين في قطاع الإسكان الأردني..

ومن المقرر أن يشارك في هذه التظاهرة التي تعقد لأول مرة في منطقة  الشرق الأوسط، ممثلين عن الهيئات الممثلة لقطاع العقار  بمشاركة عربية واجنبية .

وقال رئيس اتحاد المقاولين العرب، فهد الحمادي في بيان صحفي أمس، إنّ إقامة المعرض الدولي اﻷول والشامل للمقاولات في الأردن سيعمل على ترويج الصناعات الانشائية ودعم قطاع المقاولات أردنيا وعربيا، إضافة إلى عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا القطاع الحيوي والهام، مؤكدا  أن المعرض سيوفر أرضية مشتركة للجهات المشاركة لتبادل الخبرات التي ستعود بالمنفعة على القطاع العمراني واﻹنشائي في الوطن العربي

وأكد الحمادي أن إقامة المعرض تأتي في إطار التعاون والجهود المشتركة بين اتحاد المقاولين العرب وشركائه في الدول العربية واﻷجنبية، وتلبية لتطوير وتحديث الصرح اﻹنشائي الكبير، وزيادة قدراته وإمكانياته وتزويده بأحدث اﻷجهزة والمعدات التي تمكنه من المحافظة على مستواه المتميز ومكانته المرموقة.

وأشار الحمادي الى النهضة الكبيرة التي شهدها قطاع المقاولات العربي خلال السنوات الأخيرة، وقال :” من ينظر الى قطاع المقاولات العربي خلال السنوات العشر الماضية يرى التطور الملحوظ في هذا القطاع سواء من حيث عدد الشركات العربية العاملة في هذا المجال و حجم الأعمال التي انيطت بهذه الشركات ، مما ساهم بتسريع عجلة النمو والتطور في هذا القطاع الذي تجاوز حجمه 27 تريليون دولار”.

وحول تأثيرات  الأزمة المالية على  القطاع العقاري العربي ، قال الحمادي :” بناء على توصيات قمة العشرين تم توجيه  القطاع العقاري العربي بعد الأزمة المالية للاستثمار في البنى التحتية، لذلك بدأت الصناديق العربية بتفعيل دورها في عمليات الإقراض لتحقيق التنمية والنهوض في هذا القطاع”، مشيرا إلى أن معظم الدول العربية ومنها ( المغرب، السعودية ، الأردن) بدأت تشهد تطورا سريعا في البناء والتشييد نظرا لزيادة نسب النمو السكاني فيها .

وأشار إلى دور الاتحاد العربي للمقاولين في تفعيل قطاع المقاولات العربي، موضحا أن من أبرز أهداف الاتحاد إقامة المعارض وعقد اللقاءات المستمرة بين رجال الأعمال ونقل هموم وإشكاليات القطاع للمسؤولين، مشددا على  أهمية  التثقيف والتطوير والتلاقي المستمر بين المعنيين في القطاع العقاري العربي والقطاعات  التابعة والمتفرعة عنه بما يخدم التنمية المستدامة  في العالم العربي.

ولفت الحمادي الى عدد من التحديات التي يعايشها  قطاع المقاولات العربي، كارتفاع نسب الجمارك، وصعوبة النقل، وضعف التواصل واللقاءات وتبادل المعرفة والخبرات، داعيا  إلى تفعيل مجالس الأعمال المشتركة لمعالجة هذه العقبات وإعطاء قطاع المقاولات العربي الأولوية عند طرح العطاءات وإقامة المشروعات الكبرى.

وأكد الحمادي قدرة المقاول العربي على منافسة نظيره الأجنبي، مبينا أن المقاول العربي وصل الى العالمية ونافس المقاول الأجنبي إذ تمكنت شركات عربية من دخول أسواق مختلفة مثل ماليزيا، أندونيسيا، سنغافورة، مبديا استعداد الاتحاد  لتقديم الدعم والمساعدة للمقاولين العرب من خلال عقد اتفاقيات تعاون مع الدول الغربية.