التخطي إلى شريط الأدوات
مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على حافلة الأمن الرئاسي التونسي

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على حافلة الأمن الرئاسي التونسي

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية – العملية الإرهابية التي وقعت بالعاصمة التونسية مساء اليوم، واستهدفت حافلة كانت تقل عناصر من الأمن الرئاسي التونسي، مما أسفر عن مقتل 14 على الأقل وإصابة 14 آخرين.

وقال مفتي الجمهورية – في بيان له – إن وطننا العربي ودول العالم أجمع أصبحت مهددة بخطر التطرف والإرهاب، الذي لا يعرف وطنًا ولا دين، بل كل غاية تلك الجماعات الإرهاربية هي أن تفسد في الأرض، وتزعزع أمن واستقرار البلاد ليعيثوا في الأرض فسادًا دون رادع.

وأضاف فضيلته أن الحل الأمثل لمواجهة هذا الخطر الذي أصبح يهدد الجميع هو التعاون الدولي على كافة المستويات، حتى نقضي على الإرهاب الأسود، ونجتث التطرف من جذوره.

وتقدم مفتي الجمهورية بخالص العزاء للحكومة والشعب التونسي الشقيق وأهالي الضحايا، داعيًا الله أن يتقبلهم في الصالحين، وأن يشفي الله المصابين شفاءً عاجلًا لا يغادر سقمًا.