وزيرة التضامن تتابع حالة مسنه مصرية قادمة من لبنان وتقرر إيداعها بدار

تابعت غادة والي وزير التضامن الاجتماعي حالة السيدة المسنة  زينب صالح جمعه البالغة من العمر 90 عاما  والتي تم إيداعها بإحدى دور المسنات الغير القادريات علي خدمة أنفسهن والتابعة لأشراف الوزارة فور قيام وزارة الخارجية بإعادتها إلي أرض الوطن بعدما قضت ما يزيد عن خمسون عاما بلبنان بعدما تبين انقطاع صلاتها بأقاربها وأصدقائها في مصر وعدم قدرة الأسرة اللبنانية التي كانت تعمل لديهم علي استمرار إعالتها وبالتعاون ا بين وزارتي الخارجية والتضامن تقرر إيداع المسنة بدار أم كلثوم التابعة لجمعية التجمع الوطني للمرأة المصرية وتوفير الرعاية الصحية والنفسية وتحسين أوضاعها المعيشية لحين تعرف أحد من أسرتها عليها .
 
حيث قام وفد من إدارة العلاقات العامة بوزارة التضامن الاجتماعي  بزيارتها للاطمئنان عليها خاصة وإنها تعاني من إمراض الشيخوخة وكان مجلس إدارة الجمعية التابع لها الدار قد خصص سيارة مجهزة لاستقبال المواطنة بالمطار وتخصص حجرة لاستضافتها بالدار وتقديم مختلف أوجه الرعاية لها ومحاولة دمجها مع نزيلات الدار وقد تولي طبييب الدار الكشف عليها وتبين أنها تعاني من فقدان للذاكرة وعدم قدرتها علي الحركة ” قعيدة” وهوما يتطلب  رعاية خاصة وقد تم توفير كرسي متحرك لها
ومن ناحية أخري تبين أن المواطنة تحمل جوار سفر منتهي الصلاحية حيث لم يتم تجديده مدون به أسمها وعنوانها السابق قبل سفرها يفيد بإقامتها بمنطقة الحلمية بالقاهرة .