محاكمة الرئيس البرازيلي الأسبق بتهمة الفساد

محاكمة الرئيس البرازيلي الأسبق بتهمة الفساد

واستدعت نيابة ساو باولو (جنوب شرق)  الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا (70 عاما) وزوجته ماريسا للمثول أمامها في الساعة التاسعة (12.00 ت غ) في إطار تحقيق “غسيل أموال بما في ذلك إخفاء ممتلكات”.

وكان يفترض أن يرد العامل السابق في قطاع التعدين الذي غادر السلطة في نهاية 2010 بشعبية قياسية بلغت 8 % بعد حكم دام ثماني سنوات، على شبهات باخفاء معلومات عن شقة في ولاية ساو باولو جنوب شرق البلاد.

ولكن الحزب السياسي الذي أسسه لولا أعلن، تعليق الجلسة بقرار من مجلس العدل الوطني الذي يشرف على اعمال المدعين في البرازيل.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، رفضت نيابة ساو باولو تأكيد نبأ الغاء الجلسة أو نفيه.

وقال مجلس العدل الوطني، إن جلسة الاستماع علقت بطلب من أحد نواب حزب العمال شكك في حياد المدعي كاسيو كونسيرينو الذي يدير التحقيق.

وكان هذا المدعي أعلن قبل أيام للصحفيين، أنه يملك أدلة تتمتع بصدقية كافية لاتهام الرئيس السابق وزوجته حتى قبل الاستماع إلى إفادتهما.

ولم يكن لولا وزوجته حتى الآن ملاحقين في هذا الملف الذي يعد أحد تشعبات الفضيحة المالية السياسية الواسعة التي طاللت مجموعة بتروبراس النفطية العامة.

ويرى معسكر لولا، أن هذه القضايا تهدف إلى تقويض ترشحه المرجح للانتخابات الرئاسية في 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.