مساعدات سعودية لمكافحة الأمراض الوبائية في محافظات اليمن

دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية العمل في مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في مديرية حيران بمحافظة حجة والعيادة الطبية المتنقلة بمديرية عبس بالتعاون مع مؤسسة طيبة للتنمية، وذلك ضمن الدعم المستمر الذي تقدمه المملكة العربية السعودية للأشقاء في اليمن وخاصة لمواجهة جائحة كورونا المستجد.

ويتكون مركز الطوارئ بحيران التابع لمركز الجعدة الصحي من عدة أقسام وهي: الفرز والتسجيل، والملاحظة والعلاج، والتنويم، والتعافي، والصيدلية، ويتوقع أن يصل عدد المستفيدين منه 10,800 فرد، ويعمل فيه 3 أطباء متخصصين في علم الأوبئة و 13 ممرضًا و3 صيادلة، إضافة إلى الكادر الفني والعمال.

فيما تتكون العيادة الطبية المتنقلة في مديرية عبس التابعة لمركز الجعدة الصحي من عيادة طبيب وغرفة تمريض وصيدلية، ويعمل فيها طبيب عام وممرض وصيدلي، لخدمة 3,000 مستفيد، بهدف تقديم خدمة الرعاية الصحية وخدمات التحصين للأطفال والأمهات وخدمة علاج الإصابات.

ويأتي المشروعان كاستجابة سريعة من مركز الملك سلمان للإغاثة لتوفير مركز طارئ لمكافحة الأوبئة ومن ضمنها وباء كورونا وذلك بعد تزايد الحالات المترددة على مركز الجعدة الصحي والمصابة بالأمراض الوبائية كالملاريا وحمى الضنك والكوليرا لتلبية الاحتياجات الصحية للنازحين وأبناء المديريات المحيطة. ويُعدّ المشروعان امتدادا للمشاريع الصحية التي يمولها مركز الملك سلمان للإغاثة في المنطقة كونه الجهة الوحيدة الموجودة في المنطقة وتلبي الاحتياجات الصحية للمواطنين هناك.

وأوضح مدير مكتب الصحة بمديرية حيران الدكتور عمر مشمت أن المشروعين سيسهمان – بمشيئة الله – في التقليل من ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض الوبائية كالكوليرا والملاريا، وسيوفران مساحات العزل الطبي للمصابين بالأمراض الوبائية ومن ضمنها وباء كورونا. وعبّر عدد من المستفيدين عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ، سائلين الله تعالى أن يجزيهما عن اليمن وأهله خير الجزاء.

كما واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ مشروع الاستجابة الطارئة للنظافة والإصحاح البيئي في مديريات محافظة عدن، وذلك بالتعاون مع مؤسسة يدًا بيد للتنمية.

وينفذ المركز حاليًا في مديريتي دار سعد والشيخ عثمان حملات رش للمبيدات الحشرية وتوفير حاويات القمامة والمستلزمات المتعلقة بالنظافة، وتوزيع العمالة على أماكن نطاق العمل، بالإضافة إلى تنفيذ حملة لرفع المخلفات والنفايات من المديريتين ونقلها إلى مكب النفايات.

وأوضحت رئيسة مؤسسة يدًا بيد للتنمية وردة السيد، أن المشروع يسير وفق الخطة المنفذة التي تهدف إلى تغطية مديريات محافظة عدن كافة، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ المشروع في مديريات: صيرة، والمعلا، والتواهي، وخور مكسر، والبريقة، كما أشادت بالدور الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة في دعم وإدارة أنشطة المشروع.

مما يذكر أن المشروع يقوم على مدى خمسة أشهر بحملات رش المبيدات وتوفير حاويات القمامة وعربات نقل الأتربة، والتعاقد مع 160 عاملاً وعاملة نظافة، بالإضافة إلى توفير الزيوت والمحروقات وقطع الغيار لآليات نقل المخلفات، والتعاقد مع معدات نقل ثقيل، و توفير مستلزمات متعلقة بالنظافة، يستفيد منها 865,000 فرد، بما يسهم في الحد من انتشار الأوبئة والأمراض التي تنجم من تكدس النفايات، لتحقيق الأمن الصحي والإصحاح البيئي، وضمان السلامة العامة، في اتجاه تحسين واستدامة الخدمات الأساسية في المحافظة.

وفي اطار متصل، دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مشروع توزيع 300 سلة غذائية تزن 22 طنًا و 200 كيلو غرام، لمرضى الثلاسيميا وأمراض خلايا الدم وأسرهم في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، يستفيد منها 1,800 فرد، وذلك بالتعاون مع مؤسسة سدن للثلاسيميا وأمراض الدم الوراثية، وائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية.

وأعرب وكيل محافظة حضرموت حسن الجيلاني، عن شكره وتقديره للمملكة ممثلة بالمركز على هذه اللفتة الإنسانية التي ستخفف الضرر عن المصابين. من جانبه، أوضح مدير البرامج والمشاريع في منظمة ائتلاف الخير للإغاثة صالح بامخشب، أنه سيتم تخصيص 250 سلة غذائية إضافية لأسر المرضى.

كما قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوزيع 3,125 كرتون تمور للأسر الأشد فقرًا والنازحين من الجوف في محافظة مأرب، استفاد منها 2,125 أسرة.

ويأتي ذلك في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية والمشروعات المتعددة التي تقدمها المملكة من خلال المركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق في كافة مناطقه دون تمييز.




فيس بوك وكالة الاخبار المصرية

برنامج السائل والمسئول