مطالب برلمانية بتخفيض عد الموظفين بالمصالح الحكومية بنسبة 50%

قال النائب حسن السيد ، عضو اللجنة الإقتصادية بالبرلمان أن التعايش التدريجى مع فيروس كورونا فى مصر أصبح أمر حتمى لا مفر منه ، خاصه وان الحياة يجب أن تعود إلى طبيعتها فى العالم وإلا سينهار الإقتصاد العالمى ، لأنه من الواضح ان فيروس كورونا سيتعايش معنا لفترة طويلة فى ظل عدم وجود علاج له.ح

وأشار السيد فى بيان صحفى له إلى أنه ظل مرحلة التعايش التدريجى مع فيروس كورونا التى أعلن عنها رئيس الوزراء خلال منتصف يونيو المقبل فمن المقرر أن تعود الحياة لطبيعتها تدريجيا فى كافة مناحى الحياة مع العودة التدريجية لدور العبادة وممارسة الانشطة الرياضية و إتخاذ الإجراءات الإحترازية اللازمة ، مع حظر الأنشطة التى بها تجمعات كبيرة.

وطالب عضو اللجنة الإقتصادية بالبرلمان بأن يصدر قرار من رئيس الوزراء بتخفيض العمالة فى دواوين الوزارات والهيئات الإقتصادية وقطاع الأعمال وقطاع الأعمال العام وكل ما يبتع الحكومة بنسبة 50 % يوميا ، وذلك لتحقيق التباعد الاجتماعى بين العاملين ، بالإضافة إلى إمكانية ان تقوم هذه المصالح الحكومية بتوفر الكمامات للعاملين بها.

وأكد أن الحكومة تخشى على اقتصاد البلد واتخذت من القرارات الكافية لحماية الشعب من فيروس كورونا من خلال الإجراءات الإحترازية التى اتخذتها ، إلا انها الان وضعت الكرة فى ملعب الشعب ، بحيث يخشى كلا على نفسه من خلال تطبيق الاجراءات الاحترازية.

كما اقترح ان يتم  توفير الكمامات لغير القادرين بسعر رمزى وأن يتم توزيعها على بطاقة التموين للمواطنين البسطاء حتى يحصلوا عليها ، بهدف وقاية أنفسهم من فيروس كورونا.