25 أكتوبر، 2021

وكالة الاخبار المصرية

موقع إخباري شامل يقدم لك آخر الأخبار المحلية والدولية من مصادرها المختارة لمتابعة آخر الأخبار لحظة بلحظة كن أول من يعلم الخبر نقدم لك آخر الأخبار المحلية والعالمية اخبار السياسية اخبار الرياضية اخبار التقنية اخر مستجدات الساحة الدولية أخبار من مختلف المجالات: – اخبار مصر العاجلة اخبار الأردن العاجلة – اخبار السعودية العاجلة – اخبار الكويت العاجلة – اخبار لبنان العاجلة – اخبار البحرين العاجلة – حالة الطقس – اخبار الإمارات العاجلة – اخبار الرياضة

“علماء الذرة”يكشف التهديدات المستخدمة لحساب قرب”ساعة القيامة”

تعلن نشرية علماء الذرة الأسبوع الجاري عن مدى قرب العالم من الانهيار نحو الإبادة الكاملة, و التقييم السنويلـ”يوم القيامة”
وكشف رئيس تحرير نشرة المنظمة غير الربحية The Bulletin of the Atomic Scientists، الآن، كيف وصلوا إلى قرارهم بشأن “ساعة القيامة” لعام 2021.
وتعرف “ساعة القيامة” بأنها مراجعة سنوية تكشف بالضبط مدى اقتراب نوعنا من الانقراض. من نهاية العالم النووي إلى تغير المناخ بيد الإنسان ، جمعت المنظمة الخبراء لتحليل تأثير البشرية على الكوكب خلال الاثني عشر شهرا الماضية.
وأوضح رئيس تحرير النشرية الآن بالتفصيل العوامل التي يتم استخدامها عند حساب وقت الساعة لهذا العام.
وأخبر جون ميكلين موقع “إكسبريس” البريطاني: “تجري مناقشات مطولة بدءا من أوائل الصيف الماضي حتى الآن، مع ما يقارب 15 خبيرا في مجلس العلوم والأمن لدينا وخبراء آخرين يستشيرونهم ويأخذون آراءهم في الاعتبار”.
وأضاف: “نناقش قدرا هائلا من المعلومات حول الأسلحة النووية وتغير المناخ ومجال نسميه التكنولوجيا التخريبية، وهي تقنيات أخرى يمكن أن تهدد مستقبل البشرية”
وتابع أن خبراءنا ينظرون إلى “مجموعة كاملة” من التقنيات التخريبية، بما في ذلك التأثير المتزايد للذكاء الاصطناعي (AI) والإنترنت.
وقال: “كما رأينا خلال هذا العام، هناك مجموعة كاملة من التقنيات التخريبية، بما فيها الموجودة في المجال البيولوجي. إنها تشمل أشياء مثل الأسلحة البيولوجية والأسلحة الكيميائية، لذلك هناك مجموعة كاملة من تلك التقنيات التخريبية المحتملة والحقيقية بالإضافة إلى ما يمكن أن يشكل تهديدين رئيسيين بخلاف الأسلحة النووية وتغير المناخ”.
وأضاف محرر نشرية العلماء الذريين أن “الوباء جزء من الحسابات” لساعة يوم القيامة لعام 2021.
وقال ميكلين: “إننا نعتبر التهديدات من صنع الإنسان جزءا من حساب ساعة القيامة. والوباء هو جزء من الحسابات حيث أن جزءا كبيرا من أحكام خبرائنا يعتمد على كيفية إدارة القادة للتهديد وما أظهره فيروس كورونا هو أن العالم لم يدر هذا التهديد جيدا. بل في الواقع، أداروا ذلك بشكل سيء للغاية. وهذا بالتأكيد عامل مساهم في النظر إلى الساعة”.
وواصل القول: “لست بحاجة إلى خبراء ساعة القيامة لإبلاغك بوضوح بفشل العالم إلى حد كبير في الاستجابة بشكل مناسب لوباء كوفيد-19. وسيأخذ خبراؤنا ذلك في الاعتبار”
وأضاف أن ساعة القيامة لعام 2021 أكثر أهمية من أي وقت مضى، ونفى بشدة أن تكون العملية مثيرة بأي شكل من الأشكال.
ستستضيف نشرة علماء الذرة مؤتمرا هذا الأسبوع لتعيين وقت ساعة يوم القيامة. وسيعقد المؤتمر يوم الأربعاء، 27 يناير 2021 في واشنطن العاصمة، في الساعة 3 مساء بتوقيت غرينتش (10 صباحا بالتوقيت الشرقي).
وسيتم الإعلان عن قرار 13 من الحائزين جائزة نوبل ونشرة مجلس العلوم والأمن لعلماء الذرة حول ما إذا كانت الساعة بحاجة إلى تعديل. وسيتم بث المؤتمر مباشرة عبر الإنترنت.
وجدير بالذكر أن ساعة القيامة في العام الماضي وقع تقديمها بمقدار 20 ثانية ليفصلها عن منتصف الليل 100 ثانية فقط.
وابتُكرت الساعة عام 1947، لتحذير الجمهور من مدى اقتراب البشر من تدمير العالم، عبر التكنولوجيا الخطيرة، بما في ذلك الأسلحة النووية بالإضافة إلى تغير المناخ.