التخطي إلى شريط الأدوات

داغان: مطالبة الفلسطينيين الاعتراف بيهودية الدولة هراء في هراء

داغان

وصف رئيس جهاز الموساد السابق ” مائير دغان” خلال محاضرة مغلقة ألقاها هذا الأسبوع في تل أبيب وكشف موقع ” معا” الفلسطينى يوم ” الأربعاء” بعض تفاصيلها إصرار إسرائيل ومطالبتها للفلسطينيين الاعتراف بيهودية الدولة بالهراء والأمر الزائد وغير الضروري.

” إذا عدنا لقرار إقامة إسرائيل الصادر عن الأمم المتحدة عام 1947 نجد وبكل وضوح عبارة إقامة دولة يهودية والان نأتي لنطلب اعترافا مماثلا من الدولة الفلسطينية؟! نحن نطلب الاعتراف بطبيعة وماهية دولتنا من دولة لم تقم بعد وهي غير موجودة ؟” قال دغان مهاجما ومطالبا نتنياهو الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية كشرط للتقدم بالمفاوضات مع الفلسطينيين .

وأضاف دغان ” بدلا من إصرار إسرائيل على الاعتراف بها كدولة يهودية عليها إن تصر على إلغاء حق العودة الخاص باللاجئين الفلسطينيين إلى داخل مناطق الخط الأخضر ويجب علينا العمل والضغط من اجل أن يحصل اللاجئون الفلسطينيون على جنسية الدول التي يقيمون فيها من لبنان وحتى دول الخليج ” .

وواصل دغان محاضرته المغلقة “على عكس موضوع يهودية الدولة يشكل موضوع اللاجئين خطرا على الدولة اليهودية وأقول لكم ان إسرائيل ملزمة بالسعي للتوصل إلى اتفاق ليس لمصلحة الفلسطينيين بل لمصلحة إسرائيل نفسه 

وتطرق دغان لنقطة الخلاف الرئيسية في المفاوضات الجارية حاليا وهي القدس قائلا ” حتى نتوصل إلى حل لهذه القضية يجب علينا تفعيل دور وتدخل عدة دول عربية في المفاوضات لان القدس ليست قضية فلسطينية بل قضية إسلامية لذلك نحن ملزمين ومحتاجين لتدخل الأردن والسعودية والمغرب بالمحادثات الخاصة بقضية القدس وإذا توصلت إسرائيل إلى تفاهمات مع هذه الدول التي ينظر إليها العالم العربي كدول مسئولة عن الأماكن المقدسة في القدس سيسهل هذا على الرئيس أبو مازن اتخاذ القرارات الصعبة “.