التخطي إلى شريط الأدوات

أعضاء الكنيست يهاجمون السفير الأمريكي بألسنة حادة وعبارات فظة

الكنيست
تعرض السفير الأمريكي لدى تل أبيب ” دان شابيرو ” خلال اجتماع يعتبر الأول من نوعه مع أعضاء كنيست ينتمون إلى لوبي” ارض إسرائيل ” وهدف اللقاء الذي عقد يوم أمس وتسربت بعض تفاصيله اليوم ” الأربعاء” إلى مناقشة أعضاء الكنيست المذكورين فيما يتعلق بالمفاوضات السياسية والعلاقات الثنائية.
وقالت المصادر الإسرائيلية إن أجواء اللقاء توترت خلال وقت قصير من بدايته وشرع أعضاء الكنيست من اليمين المتطرف بقذف السفير الأمريكي بسيل من الكلمات القاسية والفظة مثل الأقوال التي وجهتها عضو الكنيست عن ” البيت اليهودي” اوريت ستروك ” حين قالت ” لا يتبعنا موقف وادعاءات غبية لا احد في إسرائيل يشتري هذه البضاعة “.
وردت ستروك ” على قول السفير الأمريكي بان مصلحة الولايات المتحدة تقضي ببقاء إسرائيل دولة يهودية ديموقراطية وسبق للرئيس اوباما أن تحدث عن نتائج المفاوضات وأكد بأنها ستكون عبارة عن قيام دولة فلسطينية مستقلة وترتيبات أمنية لإسرائيل ” سعادة السفير لا تهمنا الترتيبات الأمنية نحن هنا بسبب حقنا في هذه الأرض” ردت عضو الكنيست المتطرفة مقاطعة السفير الأمريكي .
وهنا انضم عضو الكنيست “دافيد روتم ” من حزب ” إسرائيل بيتنا ” إلى حفلة التجريح التي تعرض لها السفير قائلا ” كيف يمكن أن نثق بكم ؟ منذ متى كنتم الى جانبنا؟ ” ليساعده عضو الكنيست من الليكود ” موشيه فيلغين ” في هجومه على السفير قائلا ” المساعدات الأمريكية خطا وأنا أعارضها إن انعدام الثقة بيننا نابع من قضية جونثان بولارد التي تفوح منها رائحة اللاسامية القذرة “.
وبعد عاصفة من الردود اصدر اعضاء الكنيست المذكورين اليوم بيان اعتذروا فيه من السفير عن تسريبهم لفحوى اللقاء دون ان يعتذروا عن الفظاظة والتجريح الذي تعرض له .